أقتصاد

دبي تحقق وفورات بـ 14.6 مليار درهم من خفض استهلاك الطاقة في 2023

شكرا لقرائتكم خبر عن دبي تحقق وفورات بـ 14.6 مليار درهم من خفض استهلاك الطاقة في 2023 والان نبدء باهم واخر التفاصيل

متابعة الخليج الان - ابوظبي - دبي: ”الخليج الان”

ترأس سموّ الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، الاجتماع الثالث والثمانين للمجلس، والذي عقد عن بعد، بحضور سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس.

حضر الاجتماع أحمد بطي المحيربي، الأمين العام للمجلس، وأعضاء المجلس كل من داوود الهاجري، مدير عام بلدية دبي، وعبدالله بن كلبان، العضو المنتدب لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، وسيف حميد الفلاسي، الرئيس التنفيذي لمجموعة إينوك، وخوان فرييل، المدير العام لمؤسسة دبي للبترول.

استعرض المجلس خلال الاجتماع التقييم النصف السنوي لبرامج ومشاريع تسعى إلى تحقيق التنمية المستدامة من خلال مشاريع الطاقة المتجددة والنظيفة، والتحول إلى الاقتصاد الأخضر تماشياً مع استراتیجیة إدارة الطلب على الطاقة والمياه 2050 التي تهدف إلى ترسیخ مكانة دبي كمرجع عالمي لكفاءة المياه والطاقة لتحقيق وفورات لا تقل عن 30 % بحلول عام 2030 و 50 % بحلول عام 2050 مقارنة بسیناریو العمل المعتاد في استهلاك الكهرباء والمیاه.

وتم تنفيذ مشاريع نوعية خلال الخمس سنوات الماضية تركزت على زيادة إنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية وترشيد استهلاك المياه والكهرباء وزيادة عدد محطات شحن السيارات الكهربائية وإعادة استخدام مياه الصرف الصحي وخفض الانبعاثات الكربونية.

ونجحت دبي نتيجة لهذه البرامج، في تحقيق انخفاض ملحوظ في استهلاك الكهرباء والمياه خلال عام 2023، مقارنة بسیناریو العمل المعتاد، وصلت لنحو 15.9% للكهرباء وبما يعادل 9.7 تيراوات ساعة و12.4 % للمياه، وبما يعادل 18.8 مليار غالون امبريالي ووفورات مالية لجميع البرامج تقدر بنحو 14.6 مليار درهم.

قال سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي: «انسجاماً مع رؤية وتوجيهات سيدي صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، نسير قدماً في تنفيذ استراتيجية إدارة الطلب على الطاقة والمياه 2050 واستراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 واستراتيجية الحياد الكربوني 2050 لإمارة دبي لتوفير 100% من القدرة الإنتاجية للطاقة من مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2050 لتعزيز تنافسية دبي، وضمان تحقيق رفاهية ونوعية حياة حضرية عالية المستوى للمواطنين والمقيمين والزوار، وترسيخ مكانتها كقطب عالمي للاقتصاد الأخضر، يقوم المجلس بشكل دوري بتقييم المشاريع القائمة والمخططة لمواكبة النمو المزدهر في الإمارة، من خلال تبني مبادئ الاقتصاد الدائري، وترشيد استهلاك الطاقة والمياه».

من جهته، قال أحمد بطي المحيربي، الأمين العام للمجلس الأعلى للطاقة في دبي: «حرص المجلس خلال السنوات السابقة على وضع آليات تنفيذ لبرامج ومشاريع عملاقة مدعومة بسياسات واستراتيجيات تبلور الغايات المنشودة في خلق اقتصاد ومجتمع محلي قوي لدعم مسيرة التحول إلى الاقتصاد الأخضر وضمان الطاقة المستدامة للأجيال القادمة».

Advertisements
Advertisements

قد تقرأ أيضا