أقتصاد

محفظة استثمارات الصكوك الوطنية تتجاوز 14 مليار درهم

شكرا لقرائتكم خبر عن محفظة استثمارات الصكوك الوطنية تتجاوز 14 مليار درهم والان نبدء باهم واخر التفاصيل

متابعة الخليج الان - ابوظبي - دبي: ”الخليج الان”
كشفت الصكوك الوطنية، شركة الادخار والاستثمار المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية في دولة الإمارات، الثلاثاء، عن عام استثنائي آخر من النمو القوي، ومواصلة تقاسم أرباحها مع عملائها، إلى جانب تركيزها المستمر على التفاعل معهم. ويبدو ذلك جلياً من خلال تقديمها الحلول الادخارية الجديدة ومبادرات الرقمنة المستمرة.
وتجاوز حجم المحفظة الاستثمارية للصكوك الوطنية 14 مليار درهم (3.8 مليار دولار) حتى ديسمبر/ كانون الأول 2023. ومن شأن هذا الإنجاز أن يعزز مكانتها شريكاً مالياً يحظى بالثقة من مواطني الإمارات والمقيمين في الدولة.
وزّعت الصكوك، منذ تأسيسها عام 2006، ما يقرب من 2.9 مليار درهم على شكل أرباح وجوائز، ما يؤكد ضمان القيمة لحاملي الصكوك، حيث حصلوا على عوائد تصل إلى 5.84% على مدخراتهم لعام 2023. وتبرز هذه الأرقام النمو المطرد لاستثمارات الشركة. وتمكنت الشركة من تحقيق نمو كبير في قاعدة عملائها. ومقارنة بعام 2022، ارتفع إجمالي عدد العملاء الجدد بنسبة كبيرة بلغت 215%.
فتحت الصكوك آفاقاً جديدة للادخار لمجموعة متنوعة من العملاء، وذلك عن طريق تقديم العديد من البرامج المدروسة. وتشمل هذه المنتجات «إيبور بلاس»، المتوافق مع الشريعة الإسلامية، وهو عبارة عن منتج مبتكر يستخدم المرجع المرتبط بمؤشر «الإيبور»، لمدة استثمارية تصل إلى 3 سنوات، وخطة «المليون» للادخار، التي تهدف إلى تسريع تحقيق مدخرات مجمّعة وأرباح تراكميّة بقيمة مليون درهم في نهاية مدة الادخار، وبرنامج «الراتب الإضافي»، المصمم لمساعدة مواطني الدولة والمقيمين في الحصول على دخل تقاعد إضافي.
وشهدت الشركة زيادة بنسبة 74% في عدد المستخدمين الرقميين، عام 2023 مقارنة بالعام الذي سبقه، من خلال الاستجابة الفعالة لطلبات العملاء للحصول على الحلول الادخارية المتطورة التي تلبي احتياجاتهم أينما كانوا.
وقال خليفة الدبوس، رئيس مجلس إدارة الصكوك الوطنية: «نفخر بعام حافل بالإنجازات، مع محفظتنا الاستثمارية القوية التي بلغت قيمتها 14 مليار درهم، وقاعدة عملائنا المتنامية. إن هذا النمو ينعكس بشكل مباشر على تقديم مزايا متعددة لعملائنا، حيث نحرص على التزامنا بتوزيع أرباح سنوية تنافسية».
فيما قال محمد قاسم العلي، الرئيس التنفيذي للمجموعة: «واثقون بأن حلول الادخار المتطورة التي نطرحها، وبرامج المكافآت الجذابة، وجهود التثقيف المالي، سوف تمكن الأفراد والشركات من بناء مستقبل مالي أكثر قوة. وبالنظر إلى المستقبل، وبينما تسعى دولة الإمارات إلى تحقيق أهدافها الاقتصادية الطموحة، نستعد لتعزيز الوعي المالي والتخطيط المبكر للتقاعد».
وأضاف: «نلاحظ ذلك في الزيادة الملحوظة بنسبة المدخرين المنتظمين الجدد والتي وصلت إلى 122%، ما يعكس النجاح الملموس لمبادراتنا المتعلقة بالتثقيف المالي».
وكشفت الشركة، في الآونة الأخيرة، عن برنامج المكافآت المطور الذي يشجع على الادخار عن طريقة الاستفادة من حزمة مكافآت سنوية مميزة تبلغ 35.5 مليون درهم، بما في ذلك 8 ملايين درهم تُمنح لثمانية فائزين، و16 سيارة فاخرة، إضافة إلى مجموعة من الجوائز الأخرى.

قد تقرأ أيضا